لغة الجسد Body Language 

لغة الجسد Body Language

 

كثيراً من المعلمين يمتلكون مؤهلات علمية كافية لمهنة التدريس، ولكن يعاني الكثير منهم داخل الغرفة الصفية في إدارته وضبطه للطلبة، وعند سؤال المعلم عن ذلك، يُجيب: الطلبة لا يُريدون التعلم.

هناك سؤال: لماذا عندما يُدرس معلم طلبة صف ما هناك فوضى وعدم انضباط من الطلبة، وعند دخول معلم آخر إلى نفس الصف فتجد طلبة الصف منضبطون، ومتفاعلون، وايجابيون، ومستمعون، وكأن طلبة الصف ليسوا بطلبة الصف الذين يدرسهم المعلم السابق. لماذا؟

        الإجابة عن السؤال السابق تحتاج إلى الكثير من الشرح والتوضيح، ولكن، سأتناول واحد من المتغيرات التي يتجاهلها أو لا يمتلكها المعلم وهي لغة الجسد.

هل تعلم عزيزي المعلم أن: التقديم والنجاح والتميز في تقديم الموقف الصفي يعتمد على:

55%  لغة الجسد.

37% الأسلوب.

8% المحتوى الدراسي.

لعل المطلع على النسب المئوية السابقة يكتشف اثر لغة الجسد في نجاح المعلم أو فشله، وهذا ما يؤكده المثال التالي.

لو قدمنا معلمين لتدريس نفس الصف نفس الموضوع، وبنفس الطريقة التعلم التعاوني مثلاً، فإننا نجد الطلبة يفضلون هذا عن ذاك، ويرتاحون في الحصة مع هذا أكثر من ذاك، السبب هو لغة الجسد.

إن الحركة الصحيحة، والنظرات، والتواصل البصري، والاهتمام بالمتحدث، وحركة اليدين والأصابع، وتوزيع الابتسامة، وطبيعة وقوف المعلم داخل الغرفة الصفية كلها متغيرات وعوامل تُساعد على تميزك عن باقي المعلمين.

*المعلم الذي يسحر الطلبة بروحه ولغة جسده هو: المعلم الذي يتفوق ويتميز عن باقي زملائه من المعلمين*

 

عندما تكون في القسم فلا توجد فقط (60 أذن تسمعك) بل هناك أيضا (60 عينا) ترمقك  لا تتعامل مع كلامك فقط بل مع جسدك أيضا (اليدين، العينين، تعبيرات الوجه، الوقوف، التنقل،..) فأنت مطالب بضبط حركاتك كلها (وليس الهروب بها خلف الطاولة) .

فبالإضافة لأهمية لغة الجسد في ايصال المعلومة فإنها مهمة في ادارتك للصف ... وهذه بعض القواعد للغة الجسد تساعد في ضبط الصف.

 

1- نظرتك باستقامة.

2- قف بابتسامة.

3- تابع الطلاب باستمرار من خلال نظراتك.

4- تنبيهك للطلاب عما يصدر منهم يشعرهم بمدى اطلاعك ومتابعتك لما يفعلونه.

5- ضع بالاتفاق مع الطلاب اشارات حركية تدل على عمليات لضبط الصف.

6- اجعل جميع لوازمك في متناول يدك حتى لا تتصرف بارتباك فتسبب بحدوث فوضى.

7- قف بشكل واضح لجميع الطلاب عندما تشير لسبورتك.

8- قف في المكان الذى يتيح لك متابعة كل الصف.

9- اصدر تعليماتك بهدوء وبثقة.

10- تجنب العجلة والارتباك.

التعليقات

جلابي ناجي مدير مدرسة مقدمي عبد القادر زريبة حامد : بارك الله فيك على هذا المقال ، لكن نقطة مهمةياخالد وهي علم النفس التربوي وهذا الجانب أو السلسلة المفقودة في مدارسنا فماهي الطرق التي تراها مناسبة لتكوين الأساتذة فيها .

معلومات قيمة و مهمة إن كانت عن تجربة واقعية و ليست منسوخة من كتاب أو مجلة لأن التعليم في الإبتدائي يعتمد على التجربة العملية (الممارسة)بعد دراسة علم النفس الخاص بالطفل طبعا المعلومة لا تنقص أصحاب الشهادات بقدر ما تنقصهم كيفية التعامل مع أصحاب الست إلى عشر أو إحدى عشر سنة

شكرا ايها الزميل الفاصل فعلا هذه المعلومات قيمة  ويا حبذا لو يتنا ولها السادة المفتشين في دوراتهم التكوينية للمكونين لتعم الفائدة وبا التالي ينعكس ذلك با لاجاب على أبنائنا التلاميذ 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذنا الفاضل . كلامك صحيح لكن الأزمة هي أزمة أخلاق المهنة والضمير المهني والواجب المهني كل ذلك يجعل منك أستاذا مميزا ، يجعل منك مهنيا بارعا مبتكرا متفانيا في عملك ، صبورا ، واثقا من نفسك ، مجدا في عملك

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذنا الفاضل جل ما ذكرته وتقدمت به صحيح ويلعب دورا كبيرا في التعامل مع الطلبة والأستاذ