و يغيب الآمر بالصرف ؟ مرة أخرى

المعروف ان اعداد  الميزانية كل سنة مدنية من طرف الآمر بالصرف رئيس المؤسسة بالمشاركة التقنية للمسيّر المالي و العملية تتطلب من رئيس المؤسسة والمسير المالي الدقة والتقيد بالتعليمات والنصوص المتعلقة بإعدادها و كل حسب مهامه و صفته وينحصر عمل المسير المالي في إعداد مشروع الميزانية الذي يعد موازنة تقديرية لإيرادات ونفقات مالية مقبلة وفقا لما جاء في المنشور والتشريع الخاص بالحسابات التقنية , فهو عمل محاسبي بحت يتعامل مع أرقام مجردة لا تحاكي واقع المؤسسة التربوية , لكن وبعد الاصلاح التربوي الذي شمل جميع نواحي المنظومة التربوية والذي حث على تفعيل العمل بمشروع المؤسسة و تفععيل المجاليس في التسيير المؤسسي بات من الضروري علينا مواكبة هذا الحدث و دراسة اقتراحات مشاريع الطاقم التربوي في مجلس التربية والتسيير , حيث يكون كل بند من بنود الميزانية هو في حد ذاته مشروع مؤسسة, بمعنى أن مشروع المؤسسة لا ينحصر في بند واحد من بنود الميزانية و إنما يكون عبارة عن مشاريع جزئية نسقط كلا منها على البند المناسب له , ويتم ذلك بعد دراسة تكلفة المشروع الجزئي وتخصيص اعتماد كاف له وفقا لإمكانيات المؤسسة .....

و بناء على ما تقدم فحضور الآمر بالصرف الى اجتماع دراسة الميزانية و استلام المقررات امر بالغ الاهمية  لأنه المسؤول الاول على اعداد و تنفيذ و مراقبة الميزانية  و عندما تتاح الفرصة لمناقشة و دراسة الميزانية تكون الكلمة له مع حضور المسير المالي لتمثيل الجانب التقني

التعليقات

بارك الله فيك على هذا المقال القيم ، و لكن لاحياة لمن تنادي ؟

merci monsieur - mais les directeurs des ecoles et non pas tous ne peuvent meme pas faire

des progrés

هذه احدى مهام المدير

أولا قد أشاطرك الراي يا صديقي أن مشروع أو بالأحرى وثيقة  الميزانية أصبحت لاتواكب التطور الحاصل في شتى المجالات وبالتالي تحديثها أصبح أمرا لا مفر منه خاصة إذا أردنا أن نربطها بمشروع المؤسسة ...وأعدك أن ندرج هذا الموضوع في خليتنا في الأيام القادمة وستوحه لك دعوة لإثرائه .

ثانيا إن إستلام المقررات ليس بالأمر المهم وليس بالغ الأهمية كما تفظلتم  فيمكن لأي مدير أن يرسل أي موظف لإحضار هذه المقررة((((((( الموقرة .... )))))).

ثالثا وأجبني صراحة كم من مدير حقا هو  المسؤول الأول عن إعدا وتنفيذ ومراقبة  الميزانية .................وكم من مدير حفا قد تقيد بالتعليمات والمناشير لإعداد الميزانية وتنفيذها ...

ولك هذه الأمثلة :

 البند 26 لايمكن أن يتعدى مبلغه 5000 دج (((((((إكراميات)))) لكن قد تجد في ميزانية يعض المؤسسات 20000 دج ....وقد تقوم القيامة  بين المقتصد والمدير على هذا البند ...فأين التعليمات والمناشير التي تفصل في الموضوع ..

التجهيز حسب المناشير والتعليمات أمر فصل فيه ....لكن عند دخولك إلى بعض المؤسسات تقابلك مبردات الماء والساعات الرقمية وووووووووووووو وعندما تسأل من أين لك هذا تجد جوابين إثنين لاثالث لهما جمعية أولياء التلاميذ تبرعت ..... الممون الفلاني تبرع بالله عليكم اين هذا الممون الذي يتبرع بهامش ربحه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

.......والأمثلة كثيرة لا المقام ولا الوقت  يسمحان بسردها

في الأخير إن موضوع الميزانية لن تفصل فيه هذه السطور او الرد عليها ..بل لابد من مناقشة جادة وجوهرية وإصلاحات جذرية .....

                                                                                                              وللحديث بقية  

تحياتي أيها الزعيم.........

أولا : المراسلة واضحة نصت بوضوح عن دراسة و استلام مقررات الميزنية ،  حتى يوم الاجتماع كان النقاش ساخنا رفعت فيه الاصوات و طرحت فيه عدة اشكاليات و ذلك حسب ما تسرب من الاجتماع...فالامر بالغ الاهمية لانه هناك ميزانيات تمس و اخرى تمر مرور الكرام حسب ما قيل....

ثانيا : الذي اعرفه لا يوجد تسقيف لأي بند في الميزانية حسب اللوائح الا الفصل 24 ثلاثون في المائة اما البقية تناقش و تثبت الاعتمادات حسب معايير موضوعية و ليس قوانيين 

ثالثا: التجهيز موضوع فصل فيه اتفق معك رغم الطرق الملتوية التي لا تحلل حراما مهما بلغت درجة ذكاء صاحبها..

و ان حصل المهم  يكون في خدمة التلميذ...أحسن من ان يكون في خدمة المسؤول....

شكرا على تعليقك القيم ...و مرورك الطيب .....للحديث بقية 

 

تحياتي الخالصة 

لا زعامة أمامك أيه الأخ الصديق وانت تعلم مكانتك عندي واحترامي وتقديري لك كشخص وكمدير ......

وددت ان اوضح أن هناك فصول مسقفة فالفصل 26 مسقف بـ 5000 دج إكراميات

الفصل 23 : الكهرباء والماء مسقف بـ 40%( حسب حاجة المؤسسة )

                 الهاتف والأنترنيت مسقف ........

وللحديث بقية 

شكرا على التوضيح زعيم ....لكن الأكيد أن  الزعامة عند ك بدون تسقيف فهي 100في 100

ناس في التكنولوجيا وناس في الميزانية فيقوا على رواحكم