تعزية

      ببالغ الحزن و الأسى تلقت الأسرة التربوية نبأ وفاة الإستاذ : دريدي محمد إثر حادث أليم .

لقد كان رجلا فاضلا , و قامة من قامات التعليم السامقة , و منارة يهتدي بها التائهون و الحيارى . قضى حياته في خدمة أمته و وطنه بتفان و إخلاص , يشهد له بذلك عمله و كل من يعرفه .

     و بهذه المناسبة الأليمة , يعزي طاقم ثانوية الشيخ عاشور بن محمد , بخنقة سيدي ناجي , ذويه , بل كل أفراد الأسرة التربوية .

و إننا إذ نعزيكم في مصابكم الجلل , نعزي أنفسنا ,  لأننا فقدنا فيه الأخ الكريم , و رفيق الدرب , و لايصبرنا فيه إلا إيماننا العميق بأن الموت حق , و ماتركه من بصمات في رحلته التعليمية سواء كأستاذ أو كإداري , تجعله حيا في قلوبنا .

     و لا يسعنا إلا أن نسأل الله ان يرزقه الجنة , و أن يحشره مع الأنبياء و الصديقين , و أن يلهم أهله الصبر و السلوان .