10/10 للمدير MISSION ACCOMPLIE

                                        كانت الساعة الخامسة صباحا ، ساحة مديرية التربية الجديدة  مكتظة بسيارات الأمن الوطني وسيارات المديرين والمديرات ، كل دقيقة تحط سيارة زميل أو زميلة  مثلما تحط النسور ‘ صحن مديرية التربية في حركة غير عادية ، رواق المصلحة المعنية ورجالها خلية نحل بالمقاس ، في وقت غير عادي  مع رجال ونساء غير عاديين – غير عاديين لآنهم لايظهر عليهم علامات التخاذل أو التكاسل – الوقت الذي كان الناس مرتاحين في نوم عميق . تقول  لك نظرات عينيه - أو عينيها - ورغم هالاتها السوداء  من قلة الراحة – أنني مستعد ومستعدة للمهمة الغير مستحيلة والتي أتشرف بالمشاركة فيها مع زميلي أو مع زميلتي ،  مع ابنائنا و إخوتنا  رجال الأمن الذين كانوا في المستوى المطلوب ،  بحق وحقيقة ، نعم لم يكن للتكاسل  أو التخاذل مكان في ذلك الوقت ، كان الجميع  ينكت على زميله  أوزميلته ، ينتابك شعور اعتزاز وأنفة بأنك من رجال هذا القطاع الذي يعرف حلاوته إلا من أداه في أقسى الظروف .. نعم حلاوته في ظروفه القاسية ، لأنك أديت الأمانة وهي التي أبت الجبال والأرض والسماء  حملها ، قلت ،، كان جوا رائعا حقا ، وما يجعل بدنك  يقشعر وينتابك شعور رهيب بقوة ا المحبة والعزة والمودة  التي تربطك بزملائك  -  هو أننا عندما أنجزنا المهمة ومرت بسلام ابتداء من استلام  المواضيع ووصول كل إلى مركزه رفقة رجال الأمن في موكب رائع يرسم لك قيمة  التعليم وتقديره ممن يعرف قدره والعودة  إلى المديرية لتسليم  إجابات  أبنائنا  إلى المعنيين  - تلك اللحظة الودية التي تفارق فيها الزملاء ورجال الأمن تحت حرارة المصافحة الحارة والإحتضان الأخوي وتوديعهم   ، لحظة تترك فيك أثرا تشتاق التمعن فيه كل وقت ، وأني أتذكر تلك التحضينة التي تبادلناهاأنا الزملاء أثناء الإفتراق  تشعربها أنها من القلب لأنك تحس بها في قلبك .

فشكرا للرجال والحراير  وشكرا لرجال الأمن الذين كانوا في قمة الأخلاق وشكرا لجنود مصلحة الدراسة والإمتحانات   والذين مازال ينتظرهم السهر الكثير والتعب المضني والملل والعطش والجوع ، غير أني متاكد أنهم سينسون ذلك عندما يكملون العملية ويتوجونها بنجاحاتهم ، أما نحن  ف MISSION  ACCOMPLIE  قال القاوري  و100/100 للزملاء الميدرين والمديرات وأبناؤنا شباب الأمن وإلى اللقاء في القادم ، عدنا إلى قواعدنا غانمين سالمين والحمد لله رب العالمين

التعليقات

الحمد لله رب العالمين

لكل زمان رجاله لا ينكرنا الا جاحد او حاقد او حسود .و الحمد لله رب العالمين.